بيروت هتروتوبيا
اكيرا تاكاياما

غرفة رقم ٥
جيسكا خزريك أو ن.ش.ز.
Double U, Not You You

صوت:جيسيكا خزريك
تصميم الديكور: باسم سعد

شخصيات القصة

سارا
تجعل كل عملٍ آخر ممكناً، فيما تكشف وتخبّىء وسخ العمل. عملت في دبي ثم في بيروت، وتم ترحيلها لأنها كانت تحمل طفلاً. وبالرغم من كونها بئر أسرار جميع أفراد العائلة، فقد كانوا يعلمون القليل فقط عن حياتها. أصبحت تُتقِنُ اللغة العربية في غضون سبهة أشهر، ولم تُتاح لها الفرصة يوماً للعيش في المنزل الذي اعانت بنائه.

2ew-a 2ew-a
هي مزيجٌ من البرمجيّات والأجهزة والتعويذات المبنيّة على شكل مدبّرة منزل آليّة. وهي الطّراز الثالث من مجموعة «نحن نصنع كل شيء» (We Make Everything) [WMK4u]، لشركة «وي-روبوت» (WeRobot). صمّمها «رودني بروكس» بالإشتراك مع خمسة من تلاميذه، ومع الأوساط المنزليّة والعسكريّة التي اختُبِرَت فيها، وهي تتبع النسق الحركي القائم على السلوك عند الإنساليّات، والذّكاء اللادلالي والتمييز الفلسفي للذكاء الإصطناعي. كما يقول «بروكس»، يسمح لها “تَجَسُّمِها” و”تَمَوضُعِها” الصادر عن جهازها الإستشعاريّ المعقّد وهندستها المقاربيّة، بأداء وظائفها دون دلالةٍ أو تشخيص – وليس قدرتها الطبيعيّة لمعالجة اللغة أو نظام معرفتها الخبير. مع ذلك، بدأت مشكلة كبيرة بالظهور لدى 82.79٪ من نماذج [WMK4u] في لبنان. يقول المهندسون إن ذلك، من الناحية التقنيّة – أو حتّى من الناحيتّين الوجوديّة والمكانية لدى البعض – وهو أمر غير مسبوق بشكلٍ مثير للاهتمام. حتى بعد 10 سنوات من البحوث، لم يتمكّن المقاولون الفرعيّون لشركة «بروكس وشركاه» في منطقة الشّرق الأوسط وشمال أفريقيا من تحديد مصدر المشكلة، ولكن «فُتات» بَلَى تمكنت من ذلك.

فُتات
من مواليد العام 2017. كانت «فُتات» في السّابعة من عمرها عندما حدث كل شيء وشوهِدَ الغبار. فضوليّةٌ ومُتَعَنِّتة، إثنان من أنشطتها المفضلة هي تفكيك ألعاب والديها ودمج تَصييرات الآلات الصغيرة وإعادة تصميمها بينما تتسكّع في الصالون، في غرفتها، في المطبخ، في الحمامات الثلاثة، أو في غرفة أهلها. وعلى الرغم من كونها بارعة بشكل قاطع مع الكلمات، هي تكره الكتابة. تعلمت أربع لغات في الترتيب التالي: الأمهريّة، الإنكليزية، الفرنسية والعربية. عندما تم ترحيل «سارا»، توقفت «فُتات» عن الذهاب إلى المدرسة لأن أحداً لم يكن لديه الوقت ليأخذها هناك. ومع أن هذه الفكرة قد أفلتَت منها في اللحظات الحالية من هذه القصة، فقد قضت معظم سن الرُّشد وهي تعمل كفنانة ومهندسة تكنولوجيّة.

الأم
هي من معجبي «آغنيس مارتن» و«أمريكان موتورز». منحدرة من عائلة مهندسين من الطبقة الوُسطى العليا، قرّرت أن تحذو حذو والدها ودخلت مجال “جَرَيان الموائع” بثباتٍ ورسوخ. تشغل حاليّاً منصب مهندسة رفيعة في «TKH للهندسة» في شارع «المعرض» في وسط بيروت، حيث تتحرّى عن المشاريع المغامِرة والواعدة. وتعطي دروساً كأستاذة مشاركة في إحدى الجامعات الخاصّة في جبيل. تكره الأعمال المنزلية مع أنها لا تعترف بذلك أبداً، وتحب التزلُّج.

الأب
الأب هو سِرّاً (هذا ما يعتقده هو) أكثر مديونيّة من والديه المنتمِيَين إلى الطبقة المتوسطة العُليا. كما يكرر في كثير من الأحيان، هو يكره الأعمال المنزلية، ومع أنه يعمل بجانب زوجته، فهو يحب قيادة سيارته الخاصة إلى وظيفته. يشغل حاليا منصب كبير المحررين في جريدة «النهار». قبل ذلك، كان يطمح الى اتباع مسار عمه ويكون شاعراً. على قدر ما كان مشغولاً في بداية التسعينيّات إثر تبوّء منصبه الجديد في مشروع «هورايزون 2000»، سرعان ما تخلّى عن طموحاته الأدبيّة وراح يعنّف الشعراء الشباب – مصدر عيشه الحالي – مكتسباً نقطة انتباه.

السيرة الذاتية
جيسيكا خزريك أو ن.ش.ز. (من مواليد 1991، مقيمة في بيروت)، هي فنانة وكاتبة تتعامل مع الفضاء من خلال المعرفة والحقيقة والتزوير التكنولوجي. تتراوح ممارساتها المتعددة الوسائط بين الأداء التكنولوجي إلى التعلم الآلي والتصوير الفوتوغرافي، والسُّموميّات البيئيّة، وفلسفة العلوم والتقنيّات. حازت على بكالوريوس في علم اللسانيّات والمسرح من “الجامعة اللبنانية”، وعلى ماجستير علمية في الفن والثقافة والتكنولوجيا من “معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا”، حيث حصلت على جائزة «أدا لوڤليس». بين عامَي 2012 و2014، شاركت في برنامج «أشغال داخليّة» في «أشكال ألوان». عرضت أعمالها في مكبّ النّورماندي، معهد ستانفورد للأبحاث، المؤسسة العربية للصورة، مركز بيروت للفن، متحف سرسق، مؤسسة لوما، معهد بوسطن للفن المعاصر، مركز الدراسات الثقافية في جامعة كاليفورنيا – سانتا كروز، LACE، كذلك في منزلها وعلى الإنترنت ومسرح دير فيلت، وغيرها. نُشِرَت مقالاتها وقصائدها في مجلة «بدايات»، «كُحل»، «المُدُن»، «إبراز»، وغيرها من المنشورات.
Beirut Heterotopia
Akira Takayama

Room 5
Jessika Khazrik
Double U, Not You You

Narrated by Jessika Khazrik
Set Designer: Bassem Saad

Family Profiles

SARAH
Sarah makes all other work possible while also both revealing and hiding its dirt. She used to work in Beirut after Dubai and was deported for bearing a child. Even if she was the person to whom everyone in the family confined their secrets, very little they knew about her life. She became fluent in Arabic within 7 months and never had the chance to live in the house she has subsidised.

2ew-a 2ew-a
2ew-a 2ew-a is a mixture of software, hardware and fetish built as an automated housekeeper. It is the third model of the “We Make Everything” (WMK4u) series by the weRobot company. Designed by Rodney Brooks, 5 of his students, and the domestic and military environments it was tested in, it follows the actionist behavior-based approach in robotics and the intelligence without representation and reason philosophy in AI. As Brooks would say, its ‘embodiment’ and ‘situatedness’ enacted by its complex sensors and subsumption architecture is what enables it to perform its tasks without representation – that is, not its alleged Natural Language Processing ability or knowledge expert system. However, a major problem began appearing with 82.79% of the WMK4 models in Lebanon. Engineers said that it was technically – some would even argue ontologically and spatially – very interestingly unprecedented. Even after 10 years of research, the MENA subcontractors of Brooks & co. were not able to track down the problem, but Futat was.

FUTAT
Futat was born in 2017. She was seven years old when it all befell and dust was seen. Curious and obdurate, two of her favorite activities are to dismantle her parents’ toys and merge renderings of small machines she would re-design when hanging out in the salon, her room, the kitchen, the 3 toilets and her parents’ chambers. In spite of being categorically sly with words, she hates writing. She learnt 4 languages in the following consecutive order; Amharic, English, French and Arabic. When Sarah was deported, Futat stopped going to school because no one had the time to take her there. Despite that this notion has escaped her at the current moments of the story, she will spend most of her adult life working as an artist and technologist.

THE MOTHER
The mother is a big fan of Agnes Martin and American Motors. Hailing from an upper middle class family of engineers, she decided to follow her father’s track and steadfastly pursue a career in fluid dynamics. She currently works as a senior engineer at TKH Engineering on Maarad Street in downtown Beirut where she surveys ventured promises while teaching as an associate professor at a private university in Jbeil. She hates housework though she would never confess it but loves to ski.

THE FATHER
The father is secretly (that’s how he thinks to be) more indebted than his upper middle class parents. As he often repeats, he hates housework and despite working next to his wife, he loves driving his own car to his job. He currently holds the position of senior editor at Annahar Newspaper. Prior to that, he aspired to follow the track of his uncle and be a poet. As busy as he was in the early 1990s with his new post at the Horizon 2000 project, he very quickly forsook his literary ambitions and went for scolding young poets – his current bread-winning focal point.