Zeina Halabi
7 May 2018

محاضرة | تقويض المثقف العربي: النبوّة و المنفى والوطن لزينة الحلبي


تبحث هذه المحاضرة في تركة المثقف في الأدب العربي المعاصر، وذلك من خلال العودة إلى التسعينيات كمرحلة تاريخية فاصلة شرع فيها كتابٌ عرب بالتشكيك بشخصية المثقف-النبي التي خيّمت على الأدب العربي منذ القرن التاسع عشر. فمن خلال رصد صورة محمود درويش في المخيال الأدبي المعاصر، يظهر كيف قام عدد من الشعراء والروائيين الذين ينتمون إلى أجيالٍ وتياراتٍ أدبية مختلفة بتقويض نمط المثقف كذات متنبئة ومنفية ووطنية. هكذا يتم استحضار التسعينيات كمرحلة مبهمة من تاريخ الأدب الحديث، بغية تسليط الضوء على النقد السياسي الكامن في كتاباتٍ غالباً ما تُنسب إلى ما يُسمّى بأدب ما-بعد-السياسة.

زينة الحلبي أستاذة الأدب العربي في الجامعة الأميركية في بيروت، متخصّصة في الأدب العربي الحديث ومهتمة بشكلٍ خاص بأسئلة الفقدان والرثاء في الثقافة الأدبية والبصرية المعاصرة. صدر لها كتاب «تقويض المثقف العربي: النبوة، والمنفى، والوطن» (أدنبره، ٢٠١٧) تتناول فيه تقلبات صورة المثقّف المنفي والملتزم في الأدب والسينما ما بعد تسعينيات القرن الماضي. تعمل حالياً على كتاب تستكشف فيه ممارسات الأرشفة والتنقيب في الأدب المعاصر.